Search
  • لميس سعيدي

أراكَ في الأسبوع القادم




لن يرتطم كوكب "ماتيلدا" بالأرض هذه المرّة.

ولن تقول عاملة النظافة بنبرة واثقة: أراكَ في الأسبوع القام إذن!

-الأسبوع الذي يرتطم فيه كوكب "ماتيلدا" بالأرض، وينتهي كلّ شيء في فيلم: "البحث عن صديق يرافقنا في نهاية العالم".

ستكون نهاية العالم ناعمةً.

-كمسحة إصبع يمرّ بهدوء على رفِّ مكتبة مليئة بالغبار.

نهاية، لا تحتاج إلى زلازل، أو براكين أو ارتطام الأرض العنيف بجسم خارجي.

ولا حتّى إلى ملايين الجثث التي يخلّفها فيروس خبيث،

وتحملها عربات الجيوش نحو محرقة أخيرة.

يوما ما، بعد الإعلان عن حصيلة الموتى في السادسة مساءً، سوف يتأكّد الكثيرون من نجاتهم.

غير أنّهم في صبيحة اليوم التالي

سيستيقظون وهم يشعرون بفراغ رهيب في اليدين والأيّام.

وسيتذكّرون المثل الشائع في القرون الوسطى:

"الرّب ينظر إلى الأيادي الطاهرة لا إلى الأيادي الممتلئة"

وسيردّدونه -وهم يكتشفون اختفاء خطوط القَدَر (وندبات قديمة) من كفوفهم

كتعويذة أو كصلاة أو كشتائم الصيادين العائدين بشباك فارغة.

سينتهي العالم هكذا: سننجو، بأيادٍ مطَهَّرة تماما، بالكحول والصابون

غير أنّ العرّافات، لن يجدن ما يقرأنه في المستقبل..







113 views

© 2017 by Lamis Saidi